حاجات التلاميذ المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات في ضوء متغير المستوى الدراسي والجنس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حاجات التلاميذ المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات في ضوء متغير المستوى الدراسي والجنس

مُساهمة  أد.ن بعيبع في الأربعاء نوفمبر 26, 2008 2:14 am

ملخص رسالة ماجستير غير منشورة للطالبة"فلوسي سمية"
تحت إشراف :أ.د.نادية بعيبع . جامعة باتنة لسنة 2005-2006
الملخص:
تناولت الدراسة حاجات التلاميذ المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات في ضوء متغير المستوى الدراسي والجنس .
وقد تم صياغة الفرضيات التالية:
1-توجد مشكلات دراسية لدى المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات.
2-توجد حاجات تربوية وحاجات نفسية واجتماعية لدى المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات .
3-توجد فروق بين تلاميذ السنة الأولى وتلاميذ السنة الثانية المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات في ضوء استبيان المشكلات الدراسية .
4-توجد فروق بين تلاميذ السنة الأولى وتلاميذ السنة الثانية المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات في ضوء استبيان الحاجات التربوية والحاجات النفسية الاجتماعية .
5-توجد فروق بين الذكور والإناث المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات في ضوء استبيان المشكلات الدراسية.
6- توجد فروق بين الذكور والإناث المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات في ضوء استبيان الحاجات التربوية والحاجات النفسية الاجتماعية.
اعتمدت الباحثة على المنهج الوصفي الملائم لهذه الدراسة .
أدوات البحث:
إن الأداة المناسبة لجمع المعلومات في هذه الدراسة هي الاستبيان فقد استخدمت استبيانين هما من اعدادها، الاستبيان الأول يتكون من 55 عبارة مقسمة إلى خمس محاور تتم الإجابة عليهم من خلال البديلين (نعم)،(لا) والاستبيان الثاني مكون من 34 عبارة مقسمة إلى محورين يتم الإجابة علية من خلال البدائل (دائما)،(أحيانا)،(نادرا).
عينة البحث:
تم الحصول على 233 تلميذ وتلميذة بطريقة عشوائية عن طريق ترقيم أسماء التلاميذ المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات، ثم أخذ أسماء التلاميذ الذين يحملون أرقام فردية ومن ثم تطبيق الاستبيان عليهم وهم ينتمون إلى المستويات الدراسية التالية :
-سنة أولى جذع مشترك علوم وتكنولوجيا.
-سنة ثانية علوم الطبيعة والحياة.
من ثانوية صلاح الدين الأيوبي ولاية باتنة.
نتائج الدراسة:
تبين من خلال النتائج المتحصل عليها:
- فيما يتعلق بالمشكلات المدرسية : قدرت المشكلات المتعلقة بمادة الرياضيات بنسبة 79 بالمئة،ثم تليها المشكلات المتعلقة بأستاذ المادة وقدرت نسبته بـ71.94 بالمئة ثم تليها المشكلات النفسية للتلميذ وقدرت بنسبة 70.07 بالمئة.
-أما فيما يتعلق بالحاجات فقدرت الحاجات التربوية بنسبة 75.53 بالمئة ، ثم تليها الحاجات النفسية الاجتماعية بنسبة 66.29 بالمئة.
-عدم وجود فروق بين تلاميذ السنة الأولى وتلاميذ السنة الثانية المتأخرين دراسيا في مادة الرياضيات في المشكلات الدراسية.
-عدم وجود فروق بين تلاميذ السنة الأولى وتلاميذ السنة الثانية في الحاجات التربوية والحاجات النفسية الاجتماعية .
-عدم وجود فروق بين الذكور والإناث في المشكلات الدراسية.
-عدم وجود فروق بين الذكور في الحاجات التربوية والحاجات النفسية الاجتماعية.

أد.ن بعيبع
Admin

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assps.yourforumlive.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى