المشي يقلل من مخاطر تطور مرض الزهايمر Alzheimer

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المشي يقلل من مخاطر تطور مرض الزهايمر Alzheimer

مُساهمة  أ.بن غذفة في الجمعة يناير 14, 2011 8:54 pm

المشي يقلل من مخاطر تطور مرض الزهايمر Alzheimer
وجد أن المشي ما مقداره خمسة أميال أسبوعيا يحمي بنية الدماغ أكثر من 10سنوات بالنسبة لمرضى الزهايمر و المتخلفين عقليا، ولا سيما في مناطق الدماغ الرئيسية كمراكز الذاكرة ومراكز التعلم "، وقال Cyrus Rajiسايروس راجي، دكتور من قسم الأشعة في جامعة بيتسبرغ في ولاية بنسلفانيا. "وجدنا أيضا أن هؤلاء الناس كانوا أبطأ في فقدان الذاكرة على مدى خمس سنوات."
مرض الزهايمر يدمر ببطء الذاكرة والمهارات المعرفية. ووفقا للمعهد الوطني للشيخوخة، بين 2400000 و 5100000 أمريكي يعانون من مرض الزهايمر. بناء على اتجاهات النمو السكاني الحالي،من المتوقع أن يزداد هذا العدد بشكل كبير خلال العقد القادم
في حالات ضعف العقل المعتدل، وهو شخص لديه مشاكل في الإدراك أو الذاكرة تتجاوز نمطية فقدان الذاكرة المرتبطة بالسن لا تكون نفس حدة المرض كما هو الحال بالنسبة لمرضى الزهايمر. لكن حوالي نصف الأفراد الذين يعانون من الضعف العقلي تتطور حالتهم إلى مرض الزهايمر. خاصة وأن علاج مرض الزهايمر ليست بعد حقيقة واقعة
في دراسة دامت 20 عاما ا، حلل الدكتور راجي وزملاؤه العلاقة بين النشاط البدني وبنية الدماغ لدى 426 شخصا بينهم 299 من البالغين الاصحاء (متوسط السن 78)، و 127 من البالعين الذين يعانون إعاقات عقلية (متوسط السن 81)، بما في ذلك 83 من البالغين الذين يعانون من تخلف عقلي معتدل مع 44 من البالغين يعانون من الزهايمر.
المرضى الذين تمت مشاركتهم في الدراسة خضعوا لفوحصات فيما يخص القلب والاوعية الدموية ، و راقب الباحثون البعد الذي ساره المبحوثين في غضون أسبوع. و بعد 10 سنوات، خضع جميع المرضى للتصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد التغيرات في حجم المخ . "Volume brain و هي علامة حيوية لفحص حالة الدماغ"، قال الدكتور راجي. "عندما تنخفض هذه العلامة V.B هذا يعني أن خلايا المخ تموت، ولكن عندما تكون أعلى يعني هذا أن صحة الدماغ في تحسن "
وبالإضافة إلى ذلك، تم إخضاع المرضى لاختبار (MMSE) لتعقب التدهور المعرفي على مدى خمس سنوات. وكانت مستويات النشاط البدني ترتبط بنتائج التصوير بالرنين المغناطيسي و نتائج MMSE. تحليل هذه المدعدلات كان على أسا عدة عوامل منها العمر والجنس وتكوين الدهون في الجسم، وحجم الرأس ومتوى التعليم وغيرها من العوامل
وأظهرت النتائج في جميع المجالات ارتباط واضح بين زيادة النشاط البدني و حجم الدماغ. فالأشخاص المصابين بال الضعف العقلي المعتدل بحاجة إلى المشي ما يقرب من خمسة أميال في الأسبوع للحفاظ على حجم الدماغ و إبطاء التدهور المعرفي . والبالغين الأصحاء بحاجة إلى المشي ستة أميال على الاقل في الأسبوع للحفاظ على حجم الدماغ والتقليل إلى حد كبير من خطر التدهور المعرفي.
" و على مدى خمس سنوات، انخفضت درجات اختبار MMSE بمعدل خمس نقاط لدى المرضى الذين يعانون الإعاقات العقلية و الذين لم ينخرطوا في مستوى كاف من النشاط البدني، مقارنة بانخفاض قدره نقطة واحدة فقط لدى المرضى الذين ما رسوا النشاط البدني.
"مرض الزهايمر هو مرض مدمر، ولسوء الحظ، المشي ليس علاجا"، قال الدكتور راجي. واضاف "لكن المشي يمكن أن يحسن مقاومة دماغك لهذا المرض والحد من فقدان الذاكرة مع مرور الوقت."
ترجمة الأستاذة: بن غذفة
المصدر : ScienceDaily (Nov. 29, 2010)


أ.بن غذفة

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 13/06/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى