مطوية تقدير الذات- اعداد:معيري حنان،مغوزي هدى،مزلوق وفاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مطوية تقدير الذات- اعداد:معيري حنان،مغوزي هدى،مزلوق وفاء

مُساهمة  أد.ن بعيبع في الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 11:21 am

مطوية تقدير الذاتx

تعتبر الصحة النفسية أساس النضج والتوافق الاجتماعي والنفسي ،فهي تحدد كيفية شعور الفرد اتجاه نفسه،واتجاه الاخرين وكيفية مواجهته للحياة،ومن المحاور الأساسية في الشخصية نجد مفهوم الذات الذي حضي بالاهتمام الكبير،والذي قامت حوله العديد من الدراسات النفسية.
1-مفهوم الذات:
هي عبارة عن أفكار و مشاعر الشخص و تطلعاته وأمانيه ،فهي تركيب خارجي منظم موحد متعلم لمدركات الفرد الواعية ،يتضمن استجابات الفرد ككل نحو نفسه وتقديراته لذاته ووصفه لها.
-خصائص مفهوم الذات: 2
للذات العديد من الخصائص تتمثل في :
أ-مفهوم الذات المنظم:هو إدراك الفرد لذاته من خلال خبراته المتنوعة التي تزوده بالمعلومات.
ب-مفهوم الذات متعدد الجوانب:حيث يقوم الفرد بتصنيف الخبرات التي يقوم بها إلي فئات.
ج-مفهوم الذات الهرمي:تشكل الذات هرما قاعدته الخبرات التي مر بها الفرد في مواقف خاصة وقمته مفهوم الذات .
د-مفهوم الذات الثابت والمتغير:حيث يتسم بالثبات النسبي وخاصة في قمة الهرم ،وهي أيضا متغيرة كلما خالف سلوك الفرد المجتمع الذي يعيش فيه .
3- مراحل تطور الذات:
*من الميلاد إلى سنتين: مرحلة انبثاق الذات.
*من سنتين إلى 5سنوات:مرحلة تأكيد الذات.
*من 5 إلى 12 سنة: مرحلة توسع وتشعب الذات.
*من 12 إلى 18 سنة: مرحلة تمايز الذات.
*من 20 إلى 60 سنة: مرحلة النضج والرشد.
*من 60 سنة فما فوق: مرحلة الأفراد الكبار.
4- وظائف مفهوم الذات:
تتمثل حسب (البورت و روجرز) فيمايلي:
-الحفاظ على وحدة وتماسك الشخصية .
-تميز فرد عن آخر.
-تساعد على اتساق الذات وتقييماتها ومقاصدها .
-تنظيم عالم الخبرة من أجل التكيف السلوكي .
-تعمل على التحكم في السلوك البشري .
5-أبعاد الذات :
*الذات المدركة: وهي كما يعتقد الفرد بوجودها في الواقع .
*الذات الأجتماعية وهي كما يراها الآخرون .
*الذات المثالية: وهي تمثل الدوافع الطليقة غير المقيدة .
6-تعريف تقدير الذات :
حسب البحث الحالي هو التقويم الذي يؤمن به الفرد لذاته، ويعمل على الحافظ عليها ويشمل وجهة نظره عن ذاته ايجابيا أو سلبيا، فهو بمثابة المرآة لحكم الفرد على مدى كفاءته الشخصية واتجاهه نحو نفسه ومعتقداته عنها.
7- الفرق بين مفهوم الذات وتقدير الذات:
يعتبر تقدير الذات جانب من جوانب الذات وليس هو الذات بأكملها، وأن مفهوم الذات يتضمن فهم موضوعي أو معرفي لها، بينما تقدير الذات فهو فهم انفعالي للذات يعكس الثقة بالنفس.
8- شروط تقدير الذات:
وهي تلك الشروط التي يعتبر بموجبها السلوك الذي يقوم به الفرد ايجابيا أو سلبيا، وتتلخص في :
-التقدير الايجابي .
-اعتبار الذات: أي التقييم الصريح للنقاط الحسنة والبيئة للفرد .
-ادراك الشخص للتقدير الموجه إليه من الآخرين وخبرات الذات.
9- العوامل المؤثرة في تكوين تقدير الذات :
ويوجد نوعين من العوامل تجعل تقدير الذات مرتفع أو منخفض وهما:
أ – عوامل تتعلق بالفرد نفسه: مثل القلق وعدم الاستقرار النفسي.
بـ - عوامل تتعلق بالبيئة الخارجية: كالعائلة والظروف التي تربى ونشأ بها الفرد.
10- أهمية تقدير الذات :
إن الحاجة إلى تقدير الذات أو الشعور بالقيمة الذاتية هي في الواقع موجودة في أساس كل سلوك بشري، فكل شخص مهم جدا في نظر نفسه وهذا يعني شيئا كبيرا في سلوكنا مدفوعا بنظرتنا إلى أنفسنا، ونحن حين نتصرف ونأخذ بعين الاعتبار ذواتنا وتأثير هذا التصرف بالنسبة إليه فمن الممكن أن الفرد يدرك ذاته على أنها جديرة بالتقدير والاهتمام وأقوى مما لدى الشخص ذي المشاعر الدنيا .


11- أنواع تقدير الذات:
أ – التقدير الذاتي المكتسب: أين يكتسبه الفرد من خلال انجازاته.
بـ - التقدير الذاتي الشامل: يعود إلى الحس العام للافتخار بالذات .
12- مستويات تقدير الذات:
أ – المستوى المرتفع(العالي): أن الأشخاص ذوي التقدير العالي يعتبرون أنفسهم مهمين ولديهم فكرة محددة وكافية لما يضنونه صوابا ،كما أنهم يملكون فهما طيبا لنوع شخصياتهم،وينمو تقدير الذات ويتطور من خلال عملية عقلية في تغيير الفرد لنفسه،ويتميز ذوي التقدير العالي:
-أنهم يستمتعون بالخبرات الجديدة.
-يستجيبون للتحديات.
-يتطوعون للقيام بالمهام و الأنشطة.
-يطرحون الأسئلة.
2-المستوى المنخفض (المتدني):
يعرف (روزنبورغ) عام 1978 بأنه :"عدم رضا الفرد عن ذاته أو رفضها "،والأسباب المؤدية لتدنيه هي الفقر،حالة المجتمع،العلاقات الأسرية،ومن أعراض تدنيه هي:
الخوف من الفشل،الشعور بالذنب ،النقد اللاذع، الدفاعية،عدم الإستقلالية،الخجل،السعي لإرضاء الآخرين،واستخدام الآتيات الدفاعية.

13-نصائح وارشادات :
للاحتفاظ بصورة ذات إيجابية اتبع مايلي:
1-خطط جيدا لأهدافك وثابر على تحقيقها .
2-تقبل نفسك كما أنت و تحمل المسؤولية عن تقصيرك و فشلك.
3-ارحم نفسك و لا تقسو عليها كثيرا باللوم،أو النقد عندما تخطئ.
4-سامح نفسك على أخطائك وكن متسامحا.
5-كن مرنا وتوفيقيا،لا تتعصب أو تتمسك برأيك.
6-استعن برأي ونصيحة من لهم خبرة أكثر منك قبل اتخاذ قرارك.
7-لا تكن مغرورا أو واثقا بنفسك أكثر من اللزوم.
المراجع :
1-ابراهيم أحمد أبوزيد،سيكولوجية الذات والتوافق،دار المعرفة الجامعية الإسكندرية،1987
2-عبد الفتاح دويدار،سيكولوجية العلاقة بين مفهوم الذات والاتجاهات،دط،دار النهضة العربية –بيروت-1993.
3-فيوليت فؤاد إبراهيم،دراسات سيكولوجية النمو،مكتبة الزهراء-القاهرة-1998 .
4-قحطان أحمد الظاهر،مفهوم الذات بين النظرية والتطبيق،ط1،دار وائل للنشر،2004.
5-L’EACYER ,LA CONAPT DE SOI,éDITION P.U.F PARIS,1979 .


عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 9:38 am عدل 2 مرات

أد.ن بعيبع
Admin

عدد المساهمات: 251
تاريخ التسجيل: 22/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assps.yourforumlive.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مطوية تقدير الذات- اعداد:معيري حنان،مغوزي هدى،مزلوق وفاء

مُساهمة  أد.ن بعيبع في الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 11:23 am

Admin كتب:مطوية تقدير الذاتx

تعتبر الصحة النفسية أساس النضج والتوافق الاجتماعي والنفسي ،فهي تحدد كيفية شعور الفرد اتجاه نفسه،واتجاه الاخرين وكيفية مواجهته للحياة،ومن المحاور الأساسية في الشخصية نجد مفهوم الذات الذي حضي بالاهتمام الكبير،والذي قامت حوله العديد من الدراسات النفسية.
1-مفهوم الذات:
هي عبارة عن أفكار و مشاعر الشخص و تطلعاته وأمانيه ،فهي تركيب خارجي منظم موحد متعلم لمدركات الفرد الواعية ،يتضمن استجابات الفرد ككل نحو نفسه وتقديراته لذاته ووصفه لها.
-خصائص مفهوم الذات: 2
للذات العديد من الخصائص تتمثل في :
أ-مفهوم الذات المنظم:هو إدراك الفرد لذاته من خلال خبراته المتنوعة التي تزوده بالمعلومات.
ب-مفهوم الذات متعدد الجوانب:حيث يقوم الفرد بتصنيف الخبرات التي يقوم بها إلي فئات.
ج-مفهوم الذات الهرمي:تشكل الذات هرما قاعدته الخبرات التي مر بها الفرد في مواقف خاصة وقمته مفهوم الذات .
د-مفهوم الذات الثابت والمتغير:حيث يتسم بالثبات النسبي وخاصة في قمة الهرم ،وهي أيضا متغيرة كلما خالف سلوك الفرد المجتمع الذي يعيش فيه .
3- مراحل تطور الذات:
*من الميلاد إلى سنتين: مرحلة انبثاق الذات.
*من سنتين إلى 5سنوات:مرحلة تأكيد الذات.
*من 5 إلى 12 سنة: مرحلة توسع وتشعب الذات.
*من 12 إلى 18 سنة: مرحلة تمايز الذات.
*من 20 إلى 60 سنة: مرحلة النضج والرشد.
*من 60 سنة فما فوق: مرحلة الأفراد الكبار.
4- وظائف مفهوم الذات:
تتمثل حسب (البورت و روجرز) فيمايلي:
-الحفاظ على وحدة وتماسك الشخصية .
-تميز فرد عن آخر.
-تساعد على اتساق الذات وتقييماتها ومقاصدها .
-تنظيم عالم الخبرة من أجل التكيف السلوكي .
-تعمل على التحكم في السلوك البشري .
5-أبعاد الذات :
*الذات المدركة: وهي كما يعتقد الفرد بوجودها في الواقع .
*الذات الأجتماعية وهي كما يراها الآخرون .
*الذات المثالية: وهي تمثل الدوافع الطليقة غير المقيدة .
6-تعريف تقدير الذات :
حسب البحث الحالي هو التقويم الذي يؤمن به الفرد لذاته، ويعمل على الحافظ عليها ويشمل وجهة نظره عن ذاته ايجابيا أو سلبيا، فهو بمثابة المرآة لحكم الفرد على مدى كفاءته الشخصية واتجاهه نحو نفسه ومعتقداته عنها.
7- الفرق بين مفهوم الذات وتقدير الذات:
يعتبر تقدير الذات جانب من جوانب الذات وليس هو الذات بأكملها، وأن مفهوم الذات يتضمن فهم موضوعي أو معرفي لها، بينما تقدير الذات فهو فهم انفعالي للذات يعكس الثقة بالنفس.
8- شروط تقدير الذات:
وهي تلك الشروط التي يعتبر بموجبها السلوك الذي يقوم به الفرد ايجابيا أو سلبيا، وتتلخص في :
-التقدير الايجابي .
-اعتبار الذات: أي التقييم الصريح للنقاط الحسنة والبيئة للفرد .
-ادراك الشخص للتقدير الموجه إليه من الآخرين وخبرات الذات.
9- العوامل المؤثرة في تكوين تقدير الذات :
ويوجد نوعين من العوامل تجعل تقدير الذات مرتفع أو منخفض وهما:
أ – عوامل تتعلق بالفرد نفسه: مثل القلق وعدم الاستقرار النفسي.
بـ - عوامل تتعلق بالبيئة الخارجية: كالعائلة والظروف التي تربى ونشأ بها الفرد.
10- أهمية تقدير الذات :
إن الحاجة إلى تقدير الذات أو الشعور بالقيمة الذاتية هي في الواقع موجودة في أساس كل سلوك بشري، فكل شخص مهم جدا في نظر نفسه وهذا يعني شيئا كبيرا في سلوكنا مدفوعا بنظرتنا إلى أنفسنا، ونحن حين نتصرف ونأخذ بعين الاعتبار ذواتنا وتأثير هذا التصرف بالنسبة إليه فمن الممكن أن الفرد يدرك ذاته على أنها جديرة بالتقدير والاهتمام وأقوى مما لدى الشخص ذي المشاعر الدنيا .


11- أنواع تقدير الذات:
أ – التقدير الذاتي المكتسب: أين يكتسبه الفرد من خلال انجازاته.
بـ - التقدير الذاتي الشامل: يعود إلى الحس العام للافتخار بالذات .
12- مستويات تقدير الذات:
أ – المستوى المرتفع(العالي): أن الأشخاص ذوي التقدير العالي يعتبرون أنفسهم مهمين ولديهم فكرة محددة وكافية لما يضنونه صوابا ،كما أنهم يملكون فهما طيبا لنوع شخصياتهم،وينمو تقدير الذات ويتطور من خلال عملية عقلية في تغيير الفرد لنفسه،ويتميز ذوي التقدير العالي:
-أنهم يستمتعون بالخبرات الجديدة.
-يستجيبون للتحديات.
-يتطوعون للقيام بالمهام و الأنشطة.
-يطرحون الأسئلة.
2-المستوى المنخفض (المتدني):
يعرف (روزنبورغ) عام 1978 بأنه :"عدم رضا الفرد عن ذاته أو رفضها "،والأسباب المؤدية لتدنيه هي الفقر،حالة المجتمع،العلاقات الأسرية،ومن أعراض تدنيه هي:
الخوف من الفشل،الشعور بالذنب ،النقد اللاذع، الدفاعية،عدم الإستقلالية،الخجل،السعي لإرضاء الآخرين،واستخدام الآتيات الدفاعية.

13-نصائح وارشادات :
للاحتفاظ بصورة ذات إيجابية اتبع مايلي:
1-خطط جيدا لأهدافك وثابر على تحقيقها .
2-تقبل نفسك كما أنت و تحمل المسؤولية عن تقصيرك و فشلك.
3-ارحم نفسك و لا تقسو عليها كثيرا باللوم،أو النقد عندما تخطئ.
4-سامح نفسك على أخطائك وكن متسامحا.
5-كن مرنا وتوفيقيا،لا تتعصب أو تتمسك برأيك.
6-استعن برأي ونصيحة من لهم خبرة أكثر منك قبل اتخاذ قرارك.
7-لا تكن مغرورا أو واثقا بنفسك أكثر من اللزوم.
المراجع :
1-ابراهيم أحمد أبوزيد،سيكولوجية الذات والتوافق،دار المعرفة الجامعية الإسكندرية،1987
2-عبد الفتاح دويدار،سيكولوجية العلاقة بين مفهوم الذات والاتجاهات،دط،دار النهضة العربية –بيروت-1993.
3-فيوليت فؤاد إبراهيم،دراسات سيكولوجية النمو،مكتبة الزهراء-القاهرة-1998 .
4-قحطان أحمد الظاهر،مفهوم الذات بين النظرية والتطبيق،ط1،دار وائل للنشر،2004.
5-L’EACYER ,LA CONAPT DE SOI,éDITION P.U.F PARIS,1979 .

أد.ن بعيبع
Admin

عدد المساهمات: 251
تاريخ التسجيل: 22/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assps.yourforumlive.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى