مطوية التخلف العقلي -اعداد:حربوش سمية-باحثة في علم النفس الاكلينيكي-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مطوية التخلف العقلي -اعداد:حربوش سمية-باحثة في علم النفس الاكلينيكي-

مُساهمة  أد.ن بعيبع في الأربعاء أكتوبر 22, 2008 11:37 pm

مطوية التخلف العقلي


لتخلف العقلي البسيط:
النمو عملية مستمرة تبدأ من الحمل حتى النضج التام، فمن خلال تتطور مختلف جوانب الشخصية: العضوية، النفسية و حتى الاجتماعية و الذي يضمن نموها الجيد التكيف التام عند الطفل و الاندماج في المجتمع.
و لكن قد يصاب الطفل بمعيقات تواجه السير الطبيعي لتكوين شخصيته، و مهما كان مصدر هذه المعيقات وراثية أو بيئية فهي تؤدي إلى فقد وظيفة من وظائفه المهمة و بالتالي تضع حواجز لتطوير علاقته بالمجتمع، و من أهم مخلفات عوائق النمو السليم : التخلف العقلي.
فما هو التخلف العقلي؟
التخلف العقلي مشكلة اهتم بها معظم الباحثين في مختلف فروع العلم، و يتزايد الاهتمام العالمي به في الآونة الأخيرة لما وصلت إليه نسب إنشاره ، فقد أوضحت احصاءات الأمم المتحدة أنه يوجد بالعالم أكثر من 500 مليون معوق، 8,5 % منهم متخلفين عقليا أي ما يعادل 3.3% من عدد سكان العالم.
بالرغم من ذلك فإن موضوع التخلف العقلي لم يدرس من جميع جوانبه, فغالبية الدراسات تنظر له من منظور أحادي, كإعتبار معيار الذكاء هو المحدد لظاهرة التخلف العقلي أو القصور في السلوك التكيفي. و بذلك فلابد أن يكون هناك نظرة شاملة للطفل المتخلف عقليا, و تحديد معالم ذلك التخلف العقلي لدى الطفل عن طريق تقييم متقن وشامل, عن طريقه يمكن العمل على تعليم وتدريب وتأهيل هؤلاء الأطفال. فقد أثبتت البحوث الميدانية أن نسبة كبيرة تصل حوالي ثلثي 2\3 المتخلفين عقليا قابلون للتعلم والتدريب ويمكنهم التكيف النفسي والإجتماعي والمهني إذا ما أحسن توجيههم وتعليمهم.
تعريف التخلف العقلي:
تجتمع معظم تعريفات التخلف العقلي و تتفق على أنه: نقص أو عدم النمو الكافي للقدرات العقلية ، و على هذا الأساس عرفت جمعية الأطباء الأمريكية الطفل المتخلف عقليا بأنه : الطفل الأقل من المتوسط في نمو القدرات الذهنية، و الذي يحدث له من فترة اكتمال الجنين حتى 16 سنة ، و لديه نقص في النضج أو القابلية للتعلم و التكيف الاجتماعي منفردين أو مجتمعين ، و هو يحتاج إلى رعاية طبية و اجتماعية.
أسباب التخلف العقلي :
يمكننا حصر و تحديد أغلب الأسباب و العوامل المؤدية للتخلف العقلي لدى الطفل فيما يلي:
1- عوامل ما قبل الولادة:
1-1- العوامل الوراثية:
1-1-أ- الشذوذ الكروموزومي:
تواجد خلل في البنية أو عدد الكروموزومات ، و قد يكون الخلل في الكروموزومات اللاجنسية التي تؤدي إلى مرض trisomie 21 ( المنغوليا) و يسمى كذلك syndrome down ، كما يمكن أن نجد في حالة أخرى كروموزوم زائد في الزوج 13 و 18 و 21 . و في حالات أخرى نجد نقص في الكروموزوم 22 و التي تؤدي إلى monosomie ، و غيرها من الاضطرابات الوراثية.
1-1-ب- اضطرابات الأيض:
و هي ناجمة عن خلل إنزيمي ذو أصل وراثي معروفن و الذي يعرقل بصفة دائمة نظم أو وظائف الدماغ ، و تؤدي عادة إلى عجز عقلي أو تدريجي إن لم يكتشف مبكراو إن لم تتبع حمية خاصة تمكن من اجتناب الآثار الخطيرة التي عادة ما تصيب النمو العقلي .
1-2- العوامل غير الوراثية:
قد يحدث تخلف عقلي قبل الولادة دون سبب وراثي أي ليس لها علاقة بالجينات أو الكرزموزومات و من هذه العوامل:
إصابة الأم ببعض الأمراض المعدية أثناء الحمل نذكر منها: الحصبة الألمانية rubéole ,مرض الزهري syphilis , مرض cytomégalique الناجم عن فيروس يدعى cytomégalo, الإصابة بداء المصورات الذيفانية toxsoplasmose الذي ينتقل عن طريق الطفيلي الموجود في العديد من الحيونات,وكذلك مرض تسمم البلازما.
سوء تغذية الأم الذي يؤدي أو يؤثر على النمو الطبيعي لدماغ الجنين وبالتالي على مهاراته العقلية والإجتماعية مستقبلا.
تعاطي الأم لبعض المهدءات وكذلك الكحول والتدخين.
تعرض الأم لأشعة x خاصة خلال الأشهر الأولى من الحمل.
ولادة الطفل قبل الموعد:الخديج premature.
إختلاف عامل الريزس RHفي فصائل دم الأبوين.
إضطرابات الغدد الصماء عند الأم, وخاصة الغدة الدرقية التي قد ينجم عن خللها ظهور حالة القصاع أو القزامة Crétinisme.

2- عوامل أثناء الولادة:
يمكننا حصر أهم هذه العوامل في ما يلي :
عسر الولادة.
إصابة الدماغ.
الولادة المبكرة.
هبوط نسبة السكر لدى المولود خاصة المولود الخديج

3- عوامل ما بعد الولادة:
كثيرا من الأحيان يولد الطفل عاديا لكن بعد الولادة قد يصاب بتخلف عقلي وفي سنين حياته الأولى وذلك لتلف مخه أو إصابة جهازه العصبي المركزي,و من هذه العوامل نجد:
الإصابة بالإلتهاب السحائي Méningite.
الإصابة بإلتهاب المخ والإلتهاب الدماغي Encéphalites على أنواعه: إلتهاب المخ الناجم Hydrophobieوالناجم عن Rubéole وكذا الناجمة عن La coqueluche .
تصلب المخ لشلدور Shilder.
الإصابة بأورام مخية.
اليرقان الولادي الشديد jaunisse.
الحوادث والإصابات التي تصيب الرأس Traumatismes Craniens.
سوء التغذية وحرمان الحرمان الطفل من المواد الأساسية الضرورية.
التسمم بأملاح الرصاص وأول أكسيد الكربون.
الحرمان الحسي والإجتماعي والمعرفي. وفقر البيئة لدرجة تعرقل عمليات النمو العقلي .
الآثار الثانوية الناجمة عن إرتفاع درجة الحرارة.
إضافة إلى عوامل أخرى حضارية ومادية غير ملائمة, لها علاقة بالتخلف العقلي فقد يكون التلف العقلي حالة عابرة ناجمة عن إضطرابات اللغة أو خلل سمعي.

خصائص المتخلفين عقليا:
تترك الإعاقة العقلية أثارا واضحة في جميع نواحي النمو لدى الطفل, وتبدو هذه الآثار في صورة المظاهر السلوكية الدالة على هذه نواحي النمائية, العقلية, الجسمية, الحركية, والإنفعالية وتختلف هذه المظاهر تبعا لدرجة الإعاقة. لذا نجد إختلافات واضحة بين الأفراد المتخلفين عقليا بعضهم بعض, هذا فضلا عن الإختلافات الكبيرة بين هؤلاء الأفراد وبين العاديين.

1- الخصائص العقلية والمعرفية:
هي أهم ما يميز المتخلف عقليا عن الشخص العادي,حيث تقل نسبة الذكاء عن 70ولا يزيد العمرالعقلي عنده عن عشرة أو إحدى عشر سنة عقلية, ولاتؤهله للتحصيل الدراسي أكثر من الصف الخامس مهما بلغ من العمر,ومهما تعرض لبرامج ومثيرات تربوية.
ويتميز المتخلفين عقليا كذلك بضعف الإنتباه وصعوبة الإحتفاظ بهذا الإنتباه لمدة طويلة,أو بالدرجة التي يستطيعها الطفل العادي. لهذا فهم يحتاجون إلى مثيرات قوية تجذب إنتباههم أكثر من مجرد المثير اللفظي.


عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 11:48 am عدل 3 مرات

أد.ن بعيبع
Admin

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assps.yourforumlive.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تكملت

مُساهمة  أد.ن بعيبع في الأربعاء أكتوبر 22, 2008 11:38 pm

2- الخصائص الجسمية:
إن المتخلفين عقليا في تطوهم الجسدي يتبعون نفس مسار التطور العادي خاصة في السنوات الأولى, ولو أن بعض الدراسات أثبتت أن هناك بطئا في نموهم الجسمي نسبيا.
كدراسة. ترمانTerman والتي بينت أن هناك بطئا عاما في تطور ونمو ضعاف العقول, حيث لا يبدؤون المشي قبل ثلاث أو أربع, ولا يستطيعون الكلام أو التحكم في الإخراج قبل أربع أو خمس سنوات كما أن قدراتهم على الأتزان الحركي ضعيفة للغاية.
3- الخصائص النفسية والإنفعالية:
من هذه الناحية يمكن تقسيم المتخلفين عقليا إلى :
*المتخلف المنسجم:
يتميز بدرجة من الإستقرار والتوازن الشخصي, طفلي يتعلق بالآخرين ويعتمد عليهم, يقبل التوجيه ويحاول إرضاء من حوله والحصول على إستحسانهم, لكن هذه المميزات لم تكتسب من واقع ذاتي, بل هذه نتائج طبيعية مع الأسرة والمحيط, فمثل هذا المتخلف عقليا توفرت له الأجواء العلائقية والعاطفية الملائمة.
*المتخلف غير المنسجم:
يعاني من إضطرابات مزاجية وحركية تجعله عديم الإستقرار, عدوانيا, سلبيا, معاندا...هذه الحالة تضخم كثيرا من قصوره وتجعله منبوذ من طرف المحيط وبالتالي تدعم إتجاهاته العدوانية السلبية فيزداد ميوله للعنف لأنه عانى من علاقات صراعية لم تتح له الفرصة لإقامة روابط حميمة وإيجابية مع الآخرين.

4- الخصائص الإجتماعية:
إن لموقف المجتمع تأثيرا حاسما على تكيف الطفل المتخلف عقليا, ففي المجتمع الريفي البدائي يقبل المتخلف كعضو في الجماعة, ويجد مكانته المتواضعة فيها, وبالتالي مساعدته على الوصول إلى التوازن النفسي والإجتماعي. أما في المجتمعات الحضارية المتقدمة فتكون وضعية الطفل المتخلف عقليا عسيرة في معظم الأحيان, فيجد نفسه أمام تحديات صعبة وسرعان ما يظهر عجزه عن مجابهتها, مما يلقى به في وضعية الدونية ويجعله يلجأ إلى الإنطواء على ذاته, أو الإحتماء وراء المعارضة السلبية. لذا فمن المهم أن نوجه القياس إلى المهارات الإجتماعية والقدرة على التكيف مع البيئة.
.
5-الوقاية والتكفل بالمتخلفين عقليا:
يرجع التخلف العقلي إلى العديد من العوامل المتداخلة والمتشابكة, كما أن الآثار السلبية المترتبة عن هذا التخلف المتعددة وتشمل جميع جوانب النمو الإنساني عقليا, جسميا وإجتماعيا. وهذا كله يوضح لنا أن جوانب التخلف العقلي وأبعاده متعددة ومتداخلة حيث تشمل البعد الطبي, التربوي, النفسي, الإجتماعي والمهني. فالأطباء عليهم وضع الإجراءات الواجب إتباعها لمنع حدوث المشاكل البيولوجية التي تؤدي إلى التخلف العقلي وتحديد الأمراض التي تسبب هذا التخلف سواء بذاته أو بمضاعفاته ووضع طرق الوقاية منه وعلماء النفس والتربية يقع عليهم العبء الأكبر في التكفل بالتخلف العقلي والحد من آثاره, فتكمن أهمية التربية السليمة لفئة المتخلفين عقليا في العمل على تنمية الحاجات الروحية والمعرفية والثقافية, والعمل على إنقاذ المؤثرات الخارجية التي تنمي الحاجات العضوية الأولية. إلا أن تربية المتخلفين عقليا وتكوين شخصيتهم عملية صعبة جدا وتستغرق مدة طويلة جدا, ليس للقصور في نمو تفكيرهم فحسب, بل للنمو المتنافر لحاجاتهم, لذلك يجب على الأخصائي النفساني والمربي وكل الأشخاص المتكفلين بهذه الفئة من المجتمع أن يحسنوا التفريق بين الحاجات الروحية والعضوية والعمل على إنماء الحاجات الروحية بصفة عامة, والتنقيص من التأثيرات الخارجية السلبية للحصول على توازن للحاجات العضوية. والإجتماعيون عليهم تقديم الخدمات الإجتماعية اللازمة لتحسين الظروف البيئية المحيطة بالطفل وتقديم النصح للوالدين والمقبلين على الزواج لتبصيرهم بالآثار الإجتماعية للتخلف العقلي وإرشادهم إلى الجهات المتخصصة للفحص الطبي والنفسي للوقاية من هذه الإعاقة. إن التكفل بالمتخلفين عقليا يهدف للوصول إلى أقصى حد من النمو الجسمي والنفسي للعميل مع الأخذ بعين الإعتبار مصالحه, خبرته الشخصية, وإمكانات تخلفه في المجتمع. إضافة إلى إنماء خصائص التكفل الإجتماعي لمساعدته على العيش بصفة عادية قدر الإمكان. ونظرا لإستحالة علاج المتخلفين عقليا, يبقى التكفل والوقاية ممكنة وذات نتائج مهمة, وهذه بعض النصائح:
التوعية الضرورية حول الأسباب المؤدية إلى مثل هذه الإعاقة .
إجراء تقرير حول فصيلة الدم وإجتناب زواج الأقارب .
إجتناب الحمل المبكر والمتأخر والمتقارب.
إتخاذ الإجراءات اللازمة لوقاية الأم من الأمراض الوبائية والفيروسية أثناء الحمل مثل: الحصبة الألمانية, السعال الديكي والزهري.
مراقبة دائمة للحمل, مع مراقبة الوزن وعدم إجراء اختبارات إشعاعية في الأشهر الأولى من الحمل والحد من تناول كل الأدوية غير اللازمة والخطيرة.
الولادة في مستشفى تحت مراقبة طبية.
الإكتشاف المبكر لحالات التخلف العقلي وتقديم الخدمات العاجلة للحالات التي تتطلب تدخلا سريعا.
مراقبة النمو النفسي والحركي للرضيع.
من المهم جدا عند ملاحظة أي تأخر مدرسي عند الطفل إجراء كشف طبي والقيام بإختبارات نفسية, حتى نتمكن من توجيه الطفل في وقت مبكرا نحو أقسام التحسيس أو مؤسسات خاصة, حيث أن هذا الكشف يمكن من معرفة سبب التخلف وإمكانية التكفل به كما انه يطلعنا على القدرات المعرفية والحركية ومعرفة المستوى الحقيقي للذكاء في هذا السن.

أد.ن بعيبع
Admin

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assps.yourforumlive.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى