مشكلات سوء التوافق وعلاقتها بالتوجيه المدرسي – دراسة حالات لتلاميذ التعليم الثانوي العام-حدة يوسفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشكلات سوء التوافق وعلاقتها بالتوجيه المدرسي – دراسة حالات لتلاميذ التعليم الثانوي العام-حدة يوسفي

مُساهمة  أد.ن بعيبع في الثلاثاء يوليو 28, 2009 8:59 am

رسالة ماجستير غير منشورة للطالبة "حدة يوسفي".
تحت إشراف :أ .د نادية بعيبع .
جامعة العقيد الحاج لخضر – باتنة -.
سنة : 2000- 2001.
تناولت الدراسة مشكلات سوء التوافق وعلاقتها بالتوجيه المدرسي – دراسة حالات لتلاميذ التعليم الثانوي العام-.
وقد انطلقت الدراسة من تساؤل رئيسي هو : ما العلاقة بين مشكلات سوء التوافق و التوجيه المدرسي.
وتفرعت عنه تساؤلات فرعية كانت على التوالي :
1- ما هي أهم المشكلات الناجمة عن سوء التوجيه المدرسي؟.
2- هل برنامج التوجيه المدرسي في الجزائر يحل مشكلات التلاميذ؟.
3- هل التلاميذ في هذه المرحلة بحاجة إلى توجيه مدرسي أم إلى إرشاد نفسي؟.
وللإجابة عن هذه التساؤلات قامت الباحثة بإجراء دراسة ميدانية متبعة منهج دراسة الحالة على 4 حالات ممثلة لمجتمع البحث الكلي الذي يتكون من 22 فردا، وقد تم اختيار عينة مكونة من 14 فرد وفق شروط محددة مسبقا ، وللحصول على هذه الحالات قامت الباحثة بمجموعة خطوات:
تطبيق استبيان الرضا عن التوجيه المدرسي على العينة.
وبعد الحصول على الدرجات الخام وبإجراء بعض المعالجات الإحصائية تم الحصول على 7 حالات أقل رضا عن التوجيه المدرسي بواقع (2 ذكور، 5إناث) وبطريقة عشوائية تم اختيار 4 حالات (2 ذكور ،2 إناث) وقد استخدمت في الدراسة مجموعة من الأدوات و هي عبارة عن اختبارات كانت على التوالي:
- اختبار القدرات العقلية ، اختبار تقدير الذات ، استبيان الشخصية الذي يقيس 3 سمات أساسية و هي (الدافعية الدراسية ، المثابرة الدراسية ، الثقة بالنفس) مقياس الاتجاه نحو الدراسة ، التوافق النفسي العام (الشخصي ،الاجتماعي ، الأسري ، الانفعالي). وقد تم جمع البيانات كذلك باستخدام مجموعة من الطرق منها: الملاحظة المقصودة ، المقابلة الموجهة ، وكذا تم اعتماد على ملف التلميذ المدرسي لجمع والتأكد من بعض البيانات بالإضافة إلى استخدام استمارة مقابلة و دليل الفحص أثناء المقابلة لجمع البيانات.
وقد أسفرت الدراسة على أن أهم المشكلات الناجمة عن سوء التوجيه المدرسي من خلال الحالات المدروسة.
- المشكلات النفسية: المتمثلة في السرحان ، قلة الاهتمام ، القلق الدائم ، الشعور بالإحباط النفسي ، عدم الرضا ، الإرهاق الجسدي والنفسي ، الهروب النفسي اللاشعوري ، الصمت الحزين ، الاهتمام بالأشياء البديلة...
- المشكلات السلوكية: الغياب الغير مبرر ، إثارة الشغب ، الشجار مع الزملاء أو الأساتذة.
- المشكلات الدراسية: صعوبة الفهم، قلة التركيز، انخفاض المستوى التحصيلي ، صعوبة التخصص... أما التساؤل الثاني والمتمثل في مدى نجاح برنامج التوجيه المدرسي في بلادنا في حل مشكلات التلاميذ ،فقد تبين من خلال الحالات المدروسة أن التوجيه المدرسي كما هو ممارس في الواقع لا يساعد على حل مشكلات التلاميذ في هذه المرحلة الحرجة من حياتهم.
أما التساؤل الثالث فقد توصل البحث من خلال الحالات المدروسة أن التلاميذ في هذه المرحلة العمرية يعانون الكثير من المشكلات في حياتهم خاصة في البيئة المدرسية ، وبالتالي فالتلاميذ في هذه المرحلة العمرية بحاجة إلى توجيه وإرشاد نفسي ومدرسي نظرا لحيوية المرحلة التي يمرون بها والتي من خلالها تتحدد شخصياتهم المستقبلية.

أد.ن بعيبع
Admin

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assps.yourforumlive.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى