العلاج النفسي الديني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العلاج النفسي الديني

مُساهمة  أد.ن بعيبع في الأربعاء يوليو 22, 2009 9:58 am

العلاج النفسي الديني
لقد خلق الله سبحانه و تعالى الإنسان و هو يعلم من خلق ، و الخالق هو الذي يعرف كيف يصير الإنسان سويا ، و وضع لذلك القوانين السماوية ، و هو الذي يعرف ماذا يفسد الإنسان ، و هو الذي يعرف طريق وقايته و صيانته ، و هو الذي يعرف طريقة علاجه و صلاحه قال الله تعالى : (( أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14) )) سورة الملك . و عليه فالقرآن الكريم و الأحاديث النبوية الشريفة و العقائد و التعاليم الدينية الإسلامية سبقت العلم و العلماء المحدثين الذين حاولوا الغوص في أعماق النفس البشرية و الخروج بآراء و نظريات في النفس الإنسانية و الشخصية السوية و اللاسوية و لا ننسى فضل العلماء المسلمين الذين نقلوا العلوم في الغرب ، بواسطة ترجمتهم لكتب الحضارة اليونانية ، مع إضافتهم لكثير من العلوم الإسلامية . و يهتم العلماء و الباحثون من كافة الأديان بالعلاج النفسي الديني مؤكدين أهمية القيم الدينية في عملية العلاج النفسي و ضبط السلوك .
و لقد تناولت كثيرا من البحوث و الدراسات المنحى الديني في علاج الاضطرابات النفسية من بينها بحث الرعاية النفسية للأولاد في هدى القرآن الكريم الذي قاما به حامد زهران و زوجته إجلال سرى ( 1990 ) ، و بحث آخر قامت به إسعاد البنا ( 1990 ) حول التخفيف من القلق بواسطة الأذكار و الأدعية .
أولا : تعريفه : عرفته إجلال سرى بقولها : " هو طريقة علاج و توجيه و إرشاد و تربية و تعليم ، و هو يقوم على معرفة الفرد لنفسه و لربه و لدينه و للقيم و المبادئ الدينية و الأخلاقية " .
و يهدف هذا العلاج إلى تحرير الفرد المضطرب من مشاعر الإثم و الخطيئة التي تهدد أمنه النفسي ، و مساعدته على تقبل ذاته و إشباع الحاجة إلى الأمن و السلام النفسي .
و يحتاج هذا العلاج إلى المعالج المؤمن الذي يتبع تعاليم دينه و يحترم الأديان السماوية الأخرى . و هو عملية يشترك فيها المعالج و المريض ، و يتم خلالها إجراءات مثل : الاعتراف و التوبة و الاستبصار و التعلم و يلجأ المريض إلى الله بالدعاء ، مبتغيا رحمته ، مستغفرا إياه ، ذاكرا ، صابرا ، متوكلا عليه .
ثانيا : أسسه : يقوم على أسس أهمها :
1 ـ الله سبحانه خلق الإنسان ، يعرف أسباب فساده و انحراف سلوكه ، و يعلم طرق وقايته و علاجه و صلاحه .
2 ـ القرآن الكريم فيه ما هو شفاء و رحمة للمؤمنين قال الله تعالى : (( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً (82) وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْأِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَؤُوساً (83) قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلاً (84) وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلاً (85) )) سورة الإسراء .
و قال سبحانه و تعالى : (( الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80) وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81) وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ (82) رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (83) )) سورة الشعراء .
و قال عز من قائل : (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (57) )) سورة يونس .
و قال أيضا : (( وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمىً أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (44) )) سورة فصلت .
و قال جل ذكره: (( إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً (9) )) سورة الإسراء .
3 ـ الدين الإسلامي لأنه خاتم الأديان و جامعها قال الله تعالى : ((إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19))). سورة آل عمران .
و قال أيضا : ((وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) )) سورة آل عمران.
4 ـ محمد صلى الله عليه و سلم خاتم الأنبياء و الرسل لذلك نسترشد به و بحديثه الشريف قال صلى الله عليه و سلم : " إني قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما : كتاب الله و سنتي ، و لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض " رواه الحاكم في المستدرك ( رقم 319 ) و هو حديث صحيح صححه الألباني في " صحيح الجامع " ( 2937 ) .
5 ـ الإيمان له تأثير عظيم في نفس الإنسان لذلك نجد الإنسان المتدين يتمتع بشخصية سوية ، و يتمتع بالصحة النفسية و لا يعاني من المرض النفسي .
يتبع فيصل قريشي

أد.ن بعيبع
Admin

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assps.yourforumlive.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى